السبت، 5 مارس، 2011

لغه خاصه


نهضتُ اليوم من فراشي
ينتابني شعور رائع
إحساس رائع
أريد الكتابة بشدة
هذه أول مره أشعر فيها أني أريد الكتابة بهذة القوة

ها أنا الآن أمام حاسوبى الصغير
أريد أن أكتب و لكن ..
ماذا أكتب ؟؟؟؟

كلما كتبتُ سطراً شطبته
كلما كتبتُ كلمة محوتها

أريد أن أكتبُ و أكتبُ و أكتبُ ..
لكن لا اعلم ماذا أكتبُ ؟؟

أريد أن أصف إحساسى و لكن ..
لا أعرف كيف ابدأ ؟؟

يا الله !!
ماذا أكتب لها ؟؟

أأكتب أني أحبُكِ ؟؟
أأكتب أعشقكِ / و أهيمُ عشقاً بكِ ؟؟
أأكتبُ أنتِ حياتي / و لا حياه بدونك ؟؟
أأكنت كم اهواكِ / وأذوب شوقاً لرؤياكِ ؟؟
أأكتب كم أشتاقُ إليكِ صغيرتي ؟؟
أأكتب حبيبتي ؟؟
أَم أكتب معشوقتي ؟؟
أم أكتبُ ( أُم طفلتي ) ؟؟

لا , لا أريد أن أكتبُ أياً من تلكَ الاشياء
فما هى إلا مسميات و ألفاظ ..
يستخدمها كل العشاق
ما هى إلا كلمات ..
تخرج من افواه المحب لحبيبته
ما هى الا مجرد همسات ..
يهمس بها العاشقين للمعشوقين

و أنا اليوم احساسي بها مختلف

اليوم ..
أريد أن أكتب لها كلمات ليست كـ الكلمات
أريد أن أكتب لها حروف لها وحدها
أريد ان أكتب لها كلمات
لم يسمعها أحَد قبلها
و لن يسمعها أحَد بعدها

أشعر و كـ أني أريد أن أخترع لغة خاصه بها
لغة لا يستخدمها أحد ..
غيرى / وغيرها
لغة بها كلمات لا تقال إلا لها

فساعدنى يا إلَهي على أن أسطر لغة
لأنثى ليست ملاك / و لا من جنس البشر
لأنثى يخجل منها القمّر
لأنثى من عينيها يغار السهّر
لأنثى كُتِبتْ لي كـ أجمل قدّر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق