الأربعاء، 2 مارس، 2011

الى صديقتى


 وتأتى تلك الصديقه الحنون

لتشعل فى نار الجنون

تجعلنى اتحدث عن حسناء العيون

لتعيد لى ايام الحزن المدفون

لتوقظ ذكرياتى التى حاربت لقتلها فى داخلى

وها هى تشعل النيران باعماقى وتجعلنى اثور

نعم اتذكر اتذكر ذلك الماضى الملعون

احببتها بكل كيانى ووجدانى 

ومازالت فى القلب تصول وتجول

وها انتى صديقتى توقظين ذلك الوحش المجنون

نعم لقد ايقظتى الذكرى 

لقد ايقظتى الالم والحزن المدفون

وتمضى لترتاحى وتتركينى للجنون

فليسامحك ربى وليكن بى كما عهدته حنون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق