الاثنين، 28 فبراير، 2011

اهواك




اتعلم كم اهواك؟
اهواك الى حد الجنون
اهواك بعدد ما فى السماء من نجوم
واعترف لكِ انى اشتاق لكِ
لكِ وحدكِ لا لاحدٍ غيركِ
اشتاق لان ارتمى بين احضانكِ
اشتاق للنظر فى عينيكِ
اشتاق لملامسه يديكِ
اشتاق لكل تفاصيلك
اشتاق اليكِ طفلتى
فأرجوكى لا تتأخرى
انى ذوبت من الاشتياق والانتظار

الأحد، 27 فبراير، 2011

من طفله عاشقه


فى يوماً وقف ذلك الطائِر الجميل على اسوار حديقتى
واخذ ينظر الى
انى اعرف ذلك الطائر جيداً
نعم انه هو طائرها المفضل!
ولكن ماذا اتى به الى هنا؟
انها تعشقهُ حد الجنون
كيف تركته وحيدا!
ام انه هرب منها؟
لماذا أتى الى؟
وكيف عرف طريقى؟
اقتربتُ من طائرها الجميل
وكلى لهفه وشوقً
وسئلته ماذا اتك بك الى هنا؟
وكيف حالها؟
واين هى؟
هل هى معك هنا؟
فنظر الى الاسفل
فرأيتُ رسالهُ معلقه فى قدمِه
اشتقت اليك
لا تستعجب سيدى
اعلم ما يدور بداخلك الآن
وسأجيبك عن كل التساؤلات
نعم انى اعشقُ طائرى الجميل
ولكن اعشقُك اكثر
لا تستعجب كيف وصل اليك
فقد اتخذ قلبى دليل
انى بخير سيدى ولكنى اشتقت اليك
كنت انوى الحضور مع طائرى
ولكنى وجدتهُ ضعيف لا يقوى الا على حمل رسائلى
أبى وسيدى وحبيبى ومعشوقى وطفلى
توسلتُ اليوم الى الله بقلب فتاهً طاهره نقيه
ان يقربنى منك اكثر
ان يقرب ذلك المسافه الملعونهُ بيننا
فهى تقتلنى كما يقتلنى شوقى اليك
توسلتُ اليوم الى الله بقلب طفلهٍ بريئه
تريدُ لقاء والدها الغائب
لترتمى بأحضانه وتشكو له همومِها
لتشكو له من قسوه لياليها وهو بعيد عنها
توسلتُ اليوم الى الله بقلب امٍ
تريد لقاء ابنها المهاجر
لتعانقهُ وتعوضهُ غربتهُ بحنانها
توسلتُ اليوم الى الله بقلب الانثى
بكل ما يحويه من حنان
ان يجعلك جوارى لاعانقك واسكُنّ بين احضانك
وارجو من ربى ان يستجيب لصلاواتى ودعواتى
وارجو منك ان تسرع ان استجَاب ربى لتوسلاتى
فأنى احتاجك جدا سيدى بين احضانى
أريدك واقعاً لا فارساً لمخيلاتى
طفلتك العاشقـــه

السبت، 26 فبراير، 2011

لن أتهاون









لن أتهاون ..
مع من يتجرأ على حبيبتي
ولو بـ الهمساتِ !

لن أتهاون ..
مع من يتجرأ علي طفلتي
أو يحاول الأقتراب منها
و لتفتحوا جميعاً أعينكم
و لتقرأوا جيداً تلك اللافتة
" ممنوع الأقتراب / أو التخيلاتِ "

فـ هى لى وحدي
أعشقها وحدي
أهمس لها وحدي
انا الوحيد الذى يملك حق الأقترابِ !

أعذريني مولاتي ..
إن أنا أخرجت ذلك الوحش الكاسر بداخلي !

أعذرينى ..
إن أنا أخرجت ذلك الرجل الشرقى
و لكنكِ تعلمي كم أنا أهواكي !

أعذرينى ..
فـ أنا أغااااااااار عليكِ من كل الأشياءِ
أغار عليكِ حتى من نسمات الهواءِ
أغار عليكِ من الحروف و الكلماتِ !!

أغار عليكِ سيدتي ..
و كيف لا أغار ؟؟؟
و أنتِ عندى
اغلى / و أثمن الماساتِ
فـ انتِ آيه الحُبِ / و ملكه العاشقاتِ !

كيف لا أغار ؟؟؟
انتِ تسكنين في الشراين
و حبكِ يجرى مجرى الدماء
لـ يغذى قلبى / و عيني / و كل خلجاتي !!

كيف لا أغار ؟؟؟
و قد بتِ انتِ الحياة
و بدونكِ لا تكون حياتي !!

حبيبتى ..

أعلمُ جيداً ..
أن كلماتكِ لي / وحدى
و لكنها تستفز مشاعر عشاق الحكاياتِ
تجعلهم يكتبون دون وعي / أو تردد أروع الكلماتِ !

أعلمُ انكِ ..
لا تقصدين غيري / واثقٌ بكِ
و لكن ..
لا أثق في معظم الرجالِ !

أصدقائي / و إخوتي / و أحبائي ..
عذراً ،،
إن كلماتُها لي وحدى ..
فـ لا تسبحوا فى بحور الأوهامِ !

الجمعة، 25 فبراير، 2011

رسائل البحر




اعلم يا سيدتى انكى كل يوما تخرجين على الجهه الاخرى من البحر 
وتبعثين لى برسائلك التى تضعينها فى قاروره عطرك وتقذفيها فى البحر
على امل ان التقطها فلا تقلقى يا صغيرتى فأن رسائلك تصلنى 
فمنذ اول يوما قذف الى البحر برائحه عطرك التى اعرفها جيدا 
وانا كل يوما اخرج الى البحر واجلس على صخرتى بانتظار رسائلك 
التى تزيد من شوقى وانا اقرأها واطالع حروفك الذهبيه 
التى دئما تبهرنى وتسر عينى
واعلمى جيدا انه يوما بعد يوم تذيد لهفتى 
لمعرفه ماذا سترسلين لى فى اليوم التالى 
ماذا ستكون رسالتك القادمه ماذا ستكتبين لى 
هل ستقولين ان الشوق يقتلك ولم تعدى تحتملين الفراق؟
هل ستعترفين فى رسالتك القادمه انكى لن تستطيعى ان تهربى منى؟
هل سيصلنى منكى اعتراف بانكى لا تقوين على البعاد؟
آآآآآآه يا صغيرتى لو تعترفين لى ستقتلين ذلك الكبرياء الذى يمنعنى عنكى
آآآآها منكى الى متى العناد 
انتى تعلمين جيدا كم اهواكى كم اتمنى رؤياكى 
ولكن يمنعنى عنادك وكبريائى
لا تقاومى يا صغيرتى واعترفى لتنهى مأساتى

الخميس، 24 فبراير، 2011

عُد ألى


لو تعلم كم اشتقت اليك
لو تعلم ما بداخلى من نار ولهفه
لو تعلم كم اتعذب من دونك
لتركت كل شئ فى يديك
وعُدت لتغمرنى بحبك
وتحتضننى كى اشعر بالامان من جديد
حبيبى بدونك لا استطيع العيش
فانت لى كنسمه الهواء التى استنشقها
فهل للانسان العيش بدون هوائه الذى يُحيه
ارجع فانا مشتاق اليك
مشتاق لاحضانك ولعينيك
لكلامك لسلامك لقبلاتك للمسه يديك
فيا من انت لى حياه عُد الى
عُد فحبك هو الحياه وبدونك لا تكون حياه

لكى انتى


قررت اليوم ان انشأ مدونه خاصه بى 
اعلم انى لست بكاتبا ولا بشاعرا
ولكنى اكتب احاسيسى ومشاعرى

اخترت نو كومنت كأسما لى اشعر وكاننى هو
انا هذا الاسم(لا تعليق)لا تعليق على اتركونى اكتب ما بداخلى
اكتب اى شيء اشعر به حتى وان كان اسلوبى فى الكتابه ليس بالاسلوب الراقى
ولكنى اشعر بالراحه عندما اكتب

لم اكن اريد عمل مدونات ولكنى بدأت انشأ واحده فقط لاثبت لها مدى سؤ ظنها الذى يقتلنى
فكفــــــــــــــــــــــى الظنون فانها تقتلنى
سيدتى لست بعاجزا او جاهلا
وسأثبت لكى ذلك
سأبدأ بالتدوين
واولى مدوناتى ستكون اجملها عندى
وعندما تقرأيها ستعلمين لماذا بدأت بها ولماذا احبها دونا عن غيرها
واعلمى جيدا ان كل كتابتى لكى انتى 
انتى لا احدا غيرك